شخصيتك    

شخصيتك من رسمك

الدكتور حسان المالح

 استشاري الطب النفسي

director@hayatnafs.com

  

     يعتمد هذا الاختبار على الاختبار المعروف باسم : ( رسم الشكل الإنساني ) أو ( اختبار رسم الشخص ) أو ( اختبار رسم الرجل ) (Draw a person test ) .

       وقد ابتدأ هذا الاختبار كاختبار لذكاء الأطفال على يد الباحثة الأمريكية (فلورنس جود إنف ) عام 1926، ولكنه تطور فيما بعد كأداة إسقاطية يفيد لدراسة الشخصية عند  الأطفال والمراهقين والراشدين على يد الباحثة ( كارين ماكوفر) في العام 1949. وما لبث أن  تعرض إلى تقنيات وتطويرات عديدة ولا يزال

       واستعمال هذا الاختبار في قياس الذكاء لا زال قائماً ، ولكنه أقل أهمية وصدقاً من اختبارات الذكاء الأخرى . أما في مجال التعرف على الشخصية وأساليبها وصراعاتها فهو من الاختبارات المفيدة . وهو يصنف ضمن الاختبارات الاسقاطية أي أن الإنسان يسقط ما بداخله من أفكار وانفعالات وتصورات وقيم على الرسم وبذلك يمكننا فهم عدد من جوانب شخصيته . وتتميز الاختبارات الاسقاطية عموماً بتنوع تفسيراتها للشيء الواحد ، ويختلف الباحثون حول التحديد الأكيد لظاهرة معينة . ولكن عملياً تفيد هذه الاختبارات في التعرف على جوانب معينة في الشخصية و لاسيما إذا ترافق إجراء الاختبار مع الحوار مع الشخص نفسه حيث يجري تقدير درجة احتمالية ظاهرة معينة وجدها الفاحص . وهذا ما يعرف بتجاوب المفحوص مع تفسير معين للفاحص مما يجعل مصداقية التفسير مرتبطة بالمفحوص نفسه ، وهذا مفيد في العلاقة العلاجية مع المريض ويشبه ذلك  تفسيرات التحليل النفسي وفعاليتها . وتفسير رسم الشكل الإنساني لا يخضع فقط لمعايير التحليل النفسي بل يعتمد على مفاهيم أخرى عديدة ترتبط بعلم نفس الفرد ، وتحليل الأشكال ودلالتها ، إضافة إلى التحليل الاجتماعي والرمزي والنفسي العام ، واعتماد المبادئ الكلية لمعنى الشكل ودلالته (Gestalt ) ، وغير ذلك ..

       وفي هذا الاختبار يطلب من المفحوص أن يرسم إنساناً ذكراً أو أنثى بالطول الكامل . ويعبر المفحوص من  خلال هذا الاختبار عن ملامح هامة في شخصيته وسلوكه .. وهو يسقط على الرسم ما بداخله من اتجاهات وانفعالات وصراعات ويشكل لا شعوري مما يساعد على تفهم نقاط هامة في الشخصية سواء المرضية منها والطبيعية .

       وفي هذه الحلقات القادمة أجري الاختبار على عدد من المتعاونين بهدف الوصول إلى فوائد عملية وتطبيقية  من دراسة ملامح الشخصية بما يفيد المختصين  والمهتمين بهذا المجال ، وأيضاً بما يفيد القارئ العام ويعطي معلومات عملية عن هذا المجال الشيق والمفيد ..

والتحليلات والنتائج في هذه الحلقات يمكن  اعتبارها ملاحظات أساسية ومبدئية ، وبعضها متكرر في عدد من الرسوم كما أن بعضها مثير للاهتمام . ولابد ممن دراسة تفصيلية وعلى عينات أوسع من الرسوم للوصول إلى نتائج أفضل ومعايير تصحيح دقيقة . 

       يمكنك عزيزي القارئ الاستفادة من هذه التحليلات .. كما يمكنك الاطلاع على كتابي فوائد نفسية للمزيد من الشرح والتفاصيل

                                                               الحلقة الأولى

( صاحب هذا الرسم شاب وعمره 35سنة )

خلاصة تحليل هذه الشخصية  :

       صاحب هذا الرسم يتمتع بذكاء واضح . وقدرة على تنظيم أفكاره . وهو يحب لفت الانتباه والاهتمام لشخصه ، ولديه القدرة على الاعتراض والنقد اللاذع ، وأيضاً التمرد على من هو أكبر منه سناً . وهو يستطيع الخروج على المألوف ويرغب بذلك . ولديه ذوق فني عال ، ويحب النظام والترتيب والدقة لدرجة  وسواسية . ولديه اندفاعات عاطفية وانفعالية وهو يحاول ضبطها وتقييدها ، كما أنه يخفي عواطفه عموماً . وهو يحب نفسه كثيراً ولكنه يسعى لأن يقبله الآخرون ، وهو يحب المغامرة والتجديد ، ولديه قلق داخلي شديد ، ويسعى  إلى التوازن والأمان والحماية . ويتميز بالسرية والتكتم ، والجدية ودقة النظر والحذر . ويحب أنواع الطعام ، ولديه رغبات اعتمادية على الآخرين . ومزاجه عصبي وهو حاد التعبير وعدواني ولا يرضى بسهولة .

       ويتميز بالعقلانية ، والضبط الانفعالي ، وحب السيطرة ، ويمكنه إحاطة المشكلات وتقييدها دون أن يعيقه ذلك عن أداء أعماله . ولديه ضمير قاس ويحاسب نفسه على أخطائها بشدة .

       والاستنتاجات السابقة مأخوذة من الملاحظات التالية في الرسم :

1-      يظهر في الشكل تكامل أجزاء الجسم الإنساني وفي ذلك ذكاء وقدرة على تنظيم الأفكار ، وتحقيق المطلوب من اختبار الرسم ، وهو رسم الإنسان بالطول . الكامل إضافة إلى أن ذكورة الرسم متجانسة مع جنس المفحوص مما يوضح ثبات الهوية الجنسية وعدم اضطرابها

2-      يمثل الشكل شكلاً لمهرج أو بهلوان ويديه بوضعية استعراض .. وفي ذلك نوع من التمرد والخروج عن المألوف ، وأيضاً لفت للانتباه والاهتمام ودرجة من القوة والاعتراض والنقد .

3-      من الملاحظ ذوق فني عال ، ووجود تكرار في استعمال الأشكال وأيضاً في التناظر فيها مما يعكس البحث عن التوازن والتوازي وحب النظام والترتيب والدقة وبدرجة وسواسية .

4-      الوضعية العامة للشكل بحالة حركة وقفز للأعلى مع التأكيد على رسم خطوط متعددة للأرض .. وفي ذلك طفولية وحركة  ومغامرة وبحث عن الاستناد . وأيضاً يدل على وجود اندفاعات عاطفية وانفعالية ولكن بشكل محصور ومقيد  ومسيطر عليه .. حيث بدت القفزة وكأنها نصف قفزة أو قفزة خفيفة مشدودة ثانية  إلى الأرضية ، وفي ذلك زيادة في الضبط الانفعالي وإخفاء للعواطف . وتتأكد هذه الملاحظة من خلال استعمال الأشكال الهندسية في الرسم بدلاً عن الخطوط الاعتيادية .

5-      التوازن العام في الشكل يعكس النرجسية وحب الذات والبحث عن التقبل من الآخرين .

6-      وجود غطاء للرأس وقبعة بشكل مثلث مع التأكيد على الأرضية ، يعكس القلق العام ومحاولات للتوازن والبحث عن الأمان والحماية .

7-      معالم الوجه والانفعالات غير واضحة التعبير وفي ذلك إخفاء وسرية وتكتم وجدية . والشكل العام للوجه فيه حدة خاصة . والعيون الدائرية المفتوحة تدل على أهمية دقة النظر لدى المفحوص وأيضاً على الحذر والخوف ومحاولة ضبط ذلك .

8-      البطن دائري وكبير نسبياً وهناك تأكيد على منطقة البطن من خلال أشكال من مربعات صغيرة ثلاثة تمثل أزراراً ، وفي ذلك دلالة على رغبات الاحتواء والأخذ والاعتمادية والاتجاهات الفموية وحب الطعام والامتلاء ولاسيما أن الفم دائري ومفتوح .

9-      اليدين بشكل مثلث حاد وفي ذلك حدة وعدوانية . وتبرز الأشكال الحادة أيضاً في القدمين وفي الرأس والقبعة ، وهذه الأشكال الحادة الناتئة المتكررة تترافق مع أشكال دائرية ومربعة ومستطيلة ويعكس ذلك محاولات الضبط الانفعالي ، ولكن الصراع ظاهر وواضح لصالح الحدة والعصبية ، مما يدل على قلق الاتصال الاجتماعي ، وعلى غلبة المزاج العصبي والتمرد وعدم الرضا .

10-    من الملاحظ أن استعمال الخطوط في كل الرسم كان محدداً بشكل عقلاني ومسبق ومتعمد .. وهذه الخطوط مغلقة بشكل عام ومقفلة ومجزأة وفي ذلك تطور واضح للضبط الانفعالي وحب السيطرة وإحاطة المشكلات والانفعالات بشكل لا يؤثر على النتيجة العامة  وهي تكامل الشخصية والانجاز المطلوب .

11-    نظرة أخيرة لهذا الشكل .. الصعود والهبوط في الحركة العامة يدل على تغيرات في المزاج متناوبة ( سرور اكتئاب ) والمثلث الحاد فوق الرأس يمثل الضمير القاسي ومحاسبة النفس المستمرة على أخطائها .

  

                                                                    الحلقة الثانية

( صاحبة هذا الرسم امرأة وعمرها 43سنة )

خلاصة تحليل الشخصية :

       صاحبة هذا الرسم تحب الترتيب والتناسق ، وتبحث عن القبول الاجتماعي . وهي اجتماعية ودبلوماسية ولكنها مترددة في كلامها ، لأنها انتقادية ولا توافق على أشياء كثيرة تجري حولها ، وهي حساسة للنقد ولديها حساسية موسيقية عالية ، وهي تحب ( القيل والقال ) ولكنها تنتقد نفسها وتحاسبها ، وذوقها العام جيد ومحافظ و(كلاسيكي ) ، ولديها ولع في  التوفير ، وهي مترددة في علاقاتها الاجتماعية ولديها أسرار كثيرة ، وهي قوية  وهجومية وتحاول ضبط ذلك ، كما أنها طموحة وتحب نفسها ولديها مخيلة هندسية جيدة .

والاستنتاجات السابقة مأخوذة من الملاحظات التالية في الرسم :

1-      الشكل العام فيه دقة وحساسية وأناقة ، وفيه تأكيد على الأنوثة من خلال الثياب والشعر وحلية الأذنين ( الأقراط / الحلق ) .

2-      هناك اهتمام عام بالتناظر في الشكل ويعكس ذلك حب الترتيب والتناسق والدقة وهذا من الصفات الوسواسية في شخصيتها . والابتسامة اجتماعية ودبلوماسية أساساً ولا تعبر عن الفرح والسعادة فهي ابتسامة  مرسومة بشكل أوتوماتيكي (آلي) ، كما أن التعبير العام للفم مع الوجه والعيون يدل على أنها تريد أن تقول شيئاً ولكنها لا تقول والنتيجة هي التردد والسكوت ، والحاجب الأيمن مرفوع بشكل واضح مقارنة مع الحاجب الأيسر ويدل ذلك على نقد وتذمر وإدانة وعدم رضا على ما يجري حولها ، ولكن دون نطق واضح خشية الرفض الاجتماعي وعدم  استحسان الآخرين ، ويعكس الحاجب المرفوع أيضاَ وجود المراقبة الذاتية القاسية  و( النفس اللوامة ) والنقد الذاتي المتكرر وأيضاً الحساسية للنقد .

3-      الأذنان كبيرتان بشكل واضح وهناك تأكيد إضافي عليهما من خلال رسم الحلية . ويدل كبر الأذنين على أهمية السماع  والإحساس الموسيقي والغنائي وأيضاً يدل على الاهتمام ( بالقيل والقال ) ، وثقب الأذنين مع الحلية  القاسية الكبيرة نسبياً ( وهي دائرية وطويلة ) .. يدل على الشعور بالذنب ومعاقبة النفس ، ولا سيما فيما يتعلق بالسماع والقيل والقال ونقل الكلام .

4-      الثياب محتشمة وفيها ذوق وأناقة ويدل ذلك على الاهتمام بالظهور بشكل محتشم ومقبول وأيضاً يدل على الذوق العام .

5-      اليدان منقبضة  والأصابع غير مفتوحة وغير واضحة مما يدل على الإخفاء والتستر ، ومن جهة أخرى يدل على التوفير وصعوبة الاتصال الاجتماعي بالآخرين والتردد في العلاقات الاجتماعية .

6-      الوضعية العامة للجسم واليدين ولاسيما عرض الكتفين الزائد مع اليدين المنقبضة والسواعد المنثنية يدل على وضعية استعداد هجومية  وعدوانية .. وفي ذلك مواجهة للجمهور وغضب وقوة ، ويدل على وجود مشاعر عدوانية مكبوتة وهي تحاول ضبطها وتعديلها من خلال الابتسامة الاجتماعية والوجه البريء ولكن هذه النزعات والمشاعر تظهر بشكل أو بآخر .

7-      الجسم يبدو طويلاً من  خلال الساقين والقدمين ووضعية القامة المنتصبة كما أن الرقبة طويلة وفي ذلك  طموح وتعالي ورغبة في الطول .

8-      نظرة أخيرة لهذا الشكل .. نجد أن الخطوط المستعملة دقيقة وقليلة الشطب كما أن وضعية القدمين فيها مراعاة للرؤية الفراغية الهندسية من حيث الميل والاتجاه وفي ذلك مخيلة هندسية وفنية جيدة إضافة إلى الثقة بالنفس والنرجسية .

                                                         " مأخوذ بتصرف من كتاب فوائد نفسية 2001 ، للمؤلف "

            تم النشر في 21/10/200

عودة إلى شخصيتك

عودة إلى الصفحة الرئيسية